;

التاريخ والتقاليد

كان اللورد جون جاكوب أستور الرابع ينتمي إلى عائلة أستور الثرية، الإنجليزية-الأمريكية، والمعروفة في عالم المال والسياسة في القرن التاسع عشر، وقد كان أول مالك لفندق “والدورف استوريا” الشهير، الذي بني في عام 1897 في بارك افينو في نيويورك.

رجل ذو عقل فضولي، وكان يبدع اللورد أستور أيضا في الأدب والعلوم (قام بتسجيل عدة اختراعات). وأصبح عقيدا في عام 1898 خلال الحرب الاسبانية الامريكية.

وأثناء عطلةه في باريس سنة 1905، قام اللورد أستور بزيارة الكونتيسة “جريفيل” التى تملك صالون أدبي في 31 شارع “استورج”، انه المكان الذى يلتقي فيه الأرستقراطيين الأوروبيين والنخبة الثقافية للعهد الجميل. فُتن بهذا المكان، وفي عام 1907 قام بتشييد فندق خاص يحمل اسمه في 11 شارع “استورج”، الفندق الملكي “أستور” الذى اصبح في القرن الموالي فندق “أستور سان أونوريه”. وكان يجوار اللورد أستور كل من “ادمون روستاند”، “بول كلوديل”، ” اوغست رودان”، “مان راي”، “جورج كليمنصو” وأيضا “ريمون بوانكاريه”.

هذا السياق التاريخي- الفني يساعد على فهم حماسة اللورد أستور لهذه المؤسسة منذ أن نالت شهرة عالمية .

و في عام 1911، تزوج اللورد أستور مع “مادلين تالماج فورس”. في مساء يوم 10 أبريل 1912، انتقل الزوجان الشابان إلى شيربورغ ثم إلى ساوثامبتون ثم الى نيويورك. و بعد ذلك بأربعة أيام، توفى اللورد أستور في حادث غرق سفينة تايتانيك.


22_Concierge